من المشاكل الأسرية : النسب وأحكامه الشرعية

I - النسب :
1- تعريف النسب :
  • لغة : الإلتحاق و القرابة .
  • إصطلاحا : صلة الإنسان بمن ينتمي إليهم من الآباء و الأجداد .

2- أسباب النسب : 
الزواج الصحيح : بقيام الرابطة الزوجية بين الرجل و المرأة عند إبتداء الحمل , ينسب ولدها إليه مباشرة , و لا يحتاج إلى سبب آخر . قال صلى الله عليه و سلم "الولد للفراش و للعاهر الحجر" متفق عليه , و معنى الحديث أن الولد ينسب للزوج صاحب الفراش الشرعي , أما الزاني فليس له إلا الخيبة و العقوبة .

3- طرق إثبات النسب :
  1. الإقرار بالبنوة : و هو إعتراف الرجل ببنوة ولده , مصرحا بأنه ولده .
  2. البيئة الشرعية : و هي شهادة رجلين , أو رجل و إمرأتين على بنوة الولد .
  3. البصمة الوراثية (ADN) : و هي من الوسائل الحديثة , و تعرف بأنها : "كشف آلي مسجل عليه صورة واقعية حقيقية للصفات الوراقية للإنسان , و التي تتطابق في نصفها مع الام الحقيقية و في نصفها الآخر مع الأب الحقيقي" .

4- حقوق الطفل مجهول النسب :
قد يجهل نسب الطفل لأسباب متعددة كالحروب و الكوارث الطبيعية و العلاقات المحرمة , و في الحالة الأخيرة لا يحمّل الطفل خطأ لم يقترفه , و قد كفل الإسلام لمجهول النسب , حقوقاً تضمن له الإندماج في المجتمع و الحياة بصفة طبيعية و من هذه الحقوق :
  1. الرعاية و الكفالة : و ذلك برعايته و تربيته و القيام على شؤونه و توفير الحاجات الأساسية للحياة .
  2. الهوية : بمنحه إسما مستعاراً , و لقب أسرة مستعارة , و يسجل في سجلات الحالة المدنية .
  3. الأخوة و الموالاة : فتثبت له الأخوة في الدين و الموالاة فيه حتى لا يعيش مهمشاً منبوذاً .
  4. حفظ الكرامة : و عدم التعرض بما يسيء إلى سمعته أو يؤذيه نفسياً .
  5. إستحباب الوصية : الحل الشرعي للمشكلة المادية للمتكفل به عند الميراث الوصية , فهو و إن لم يكن من الورثة الشرعيين , إلا أنه يجوز للكفيل أن يوصي له وصية في حدود الثلث .

II - التبني :
1- تعريف التبني :
إلحاق ولد الغير بالنفس و إعطاؤه صفة البنوة الشرعية .

2- حكمه و دليله :
حرم الإسلام التبني و أبطل نسبة الأبناء لغير آبائهم .
  • الدليل من القرآن : قال سبحانه "وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ" و قال : "ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ ۚ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ ۚ" سورة الأحزاب الآيات 4 و 5 
  • الدليل من السنة : قال صلى الله عليه و سلم "مَن ادَّعَى إِلَى غَيْرِ أبِيهِ وَهُوَ يَعْلَمُ أنَّهُ غَيْرُ أبِيهِ فَالجَنَّةُ عَلَيهِ حَرامٌ" رواه البخاري .

3- الحكمة من إبطال التبني و تحريمه :
  • الحفاظ على رابطة الأسرة التي هي رابطة الرحم و الدم المحرم .
  • إقرار الحق و العدل و البعد عن الكذب و التزوير و الإدعاء .
  • ضمان حقوق الأسرة , خاصة في الميراث .
  • حفظ الأنساب من الإختلاط و العلاقات من الإختلال .
  • قد يكون سببا في تحريم ما أحل الله كالزواج من إبنة المتنبي أو تحليل ما حرم الله كتكشف زوجة المتبني و بناته أمام المتبني و هو ليس من المحارم .
III - الكفالة :
1- تعريفها :
  • لغة : الإلتزام و الضم .
  • إصطلاحا : الإلتزام بضم اليتيم و ضمان حقوقه .

2- حكمها و دليل مشروعيتها :
دلت النصوص الشرعية على إستحباب الكفالة , و مشروعيتها .
  • دليل من القرآن : قوله تعالى في كفالة زكريا عليه الصلاة و السلام لمريم عليها السلام : "وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ۖ" سورة آل عمران الآية 37 .
  • دليل من السنة : قول النبي صلى الله عليه و سلم : "أنا و كافل اليتيم في الجنة كهاتين , و أشار بالسبابة و الوسطى , و فرج بينهما شيئاً" رواه أحمد .

3- الحكمة من تشريعها :
  • توفير الجو الاسري المناسب للنمو الطبيعي و السوي لليتيم .
  • رعاية شؤون اليتيم و القيام بتربيته و تعليمه و النفقة عليه .
  • حماية اليتيم من الإستغلال و الآفات و الإنحرافات .
  • تحقيق التعاون و التكافل بين أفراد المجتمع .
  • التعبد و كسب الاجر و الثواب .

4- حل مشكلة المحرمية في الكفالة :
ليست الكفالة سببا من أسباب ثبوت النسب , فيبقى المكفول (الذكر أو الأنثى) أجنبيا عن الكفيل (رجلاً كان أو إمرأة) , و يمكن حل مشكلة المحرمية بينهما , و ما ينتج عنها من حرج عند البلوغ بالرضاع , حيث يصير الكافل أبا و الكفالة أما بالرضاع .

إضغط لإضافة تعليق